نهاية مروعة لجزار داعش الذي جز أكثر من 100 رأس

لقي جلاد من تنظيم داعش قام بقطع أكثر من مئة رأس مصرعه في كمين بالعراق، وقد اشتهر الرجل بلقب "أبوسياف"، وظهر في العديد من الأشرطة المروعة التي ينشرها التنظيم بهدف التخويف.
وقتل الرجل على يد مجهولين في نينوي التي يقال إنه قيادي فيها، ويشغل منصب كبير قاطعي الرؤوس في داعش.
ولقب "أبوسياف" اشتهرت به أيضا جماعة متشددة في الفلبين تقوم بقطع الرؤوس وعمليات الخطف للأبرياء.
ولقي الرجل حتفه في الجانب الغربي من نينوى، بمنطقة الدواسة بعد أن هاجمه عدد من المجهولين وقضوا عليه طعنا بالسكاكين.
 


 
 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )