فلسطين التي تغنّي للعرب ! بقلم : خالد عيسى

منذ ان عُرض برنامج المواهب الأكثر شهرة ومشاهدة في العالم العربي برنامج " ارب ايدول " الذي استوقفتني فيه هذا العام المشاركة الفلسطينية الواسعة ، التي كشفت عن أصوات فلسطينية غنائية غنية بالدهشة ، قدمت الوجه الآخر لفلسطين الذي يحاول البعض تغيبه في هذا الانشغال الفلسطيني اليومي بالشأن السياسي ، وفي حمى الصراع الفصائلي والانقسام الفلسطيني المر ، تطلّ علينا فلسطين اخرى هي فلسطين واحدة موحدة من غزة الى الناصرة ومن ترشيحا الى بيت لحم ومن سخنين الى جنين .
 


هذه " الفلسطين " فلسطين الحياة التي تقول لثقافة الموت اننا شعب مثل كل شعوب الدنيا نبكي ونفرح ، نرمي الحجارة ونرقص ، نتظاهر و نغنّي ، نضرب عن الطعام ونصنع أكبر صحن مفتول ، وبين مستشفى الولادة ومقبرة الشهداء .. نحن شعب يقدس الحياة ونطلّ على العرب وجرحنا ينزف المواويل وحناجرنا تصدح بالهتاف وأيضا تصدح بالأغاني ، واذا كان على هذه الأرض ما يستحق الحياة فنحن شعب هذه الحياة !
بين روان عليان بنت غزة المحاصرة ونادين الخطيب بنت الناصرة المنكوبة فلسطين واحدة تصعد على السلّم الموسيقي يدا بيد ، وتصدح بالغناء ، وبين صوت يعقوب شاهين ابن بيت لحم المنقوش على خشب الزيتون وصوت شادي دكور ابن ترشيحا بخضرة الجليل ما يمسح بين شعب واحد الخط الأخضر ، ويعزم الجميع على اكلة كبة في بيت امير دندن في مجد الكروم !
انها فلسطين الحياة التي تغنّي للعرب وتدهشهم وتقول للعرب المبهور بفراشة الناصرة رلى عازار وهي تقفز في بيروت اننا شعب يستحق الحياة !
لهذه الفلسطين التي تغنّي بين أسير وعصفور ، بين مستوطنة وحاجز، بين جرافة وشجرة زيتون ، بين مستشفى الولادة ومقبرة الشهداء قبلة بحجم الكون !
 
 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )