نجاح كبير لليوم المفتوح الذي عقد في المعهد الأكاديمي العربي للتربية في بيت بيرل

نظّم المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كليّة بيت بيرل يومًا مفتوحًا بمشاركة المئات من طلاب المدارس الثانويّة والخريجين المعنيّين بمواصلة تعليمهم الأكاديمي في السنة الدراسيّة القادمة 2017/2018. ولقد لقي اليوم المفتوح نجاحًا كبيرًا، بحيث أتاح الفرصة أمام جمهور الطلاب وخريجي المرحلة الثانويّة والمعلمين التعرف عن قرب على المعهد والمسارات والتخصصات المختلفة التي تدرّس فيه وشروط القبول، وتضمّن اليوم أيضًا جولة تعريفيّة في الحرم الأكاديمي ونشاطات ثقافيّة وفنيّة، من ضمنها عرض ستاند أب للفنان نضال بدارنة.
ويتضمّن اللقب الأول، عدة مسارات  كالإبتدائي وفوق الإبتدائي والتربية الخاصة وجيل الطفولة المبكرة ومسار المتفوقين، ويدرّس ضمن هذه المسارات تخصصات عدّة كاللغات العربية والعبرية والانجليزية، بالإضافة إلى الرياضيات والحاسوب والعلوم  والتاريخ.
 


ويمكن التسجيل لبرنامج اللقب الثاني في تدريس اللغات (M.Ed) والذي يتيح تدريس اللغات الثلاث العربيّة، العبريّة والإنجليزيّة في إطار لقب واحد، ويسعى هذا البرنامج لتحسين المشهد اللغوي داخل المدارس العربيّة، وهو  يعد من أفضل البرامج لتدريس اللغات القائمة في الجامعات والكليّات المختلفة في البلاد، وينفرد به المعهد. 
كما هنالك برنامج اللقب الثاني في التدريس (M.Teach) والذي يتيح للخريجين في نهاية دراستهم الحصول على اللقب الثاني في التدريس وعلى شهادة تدريس في الوقت ذاته، ويتوفر هذا البرنامج في مسارين، المسار الأوّل هو مسار فوق ابتدائي عام، والمسار الثاني هو مسار استثنائي يتوفر فقط في المعهد، وهو مسار تدريس أحد التخصّصات التالية: اللغة الانجليزيّة، العلوم أو الرّياضيّات.
وكذلك اللقب الثاني في التربية والثقافة العربية في اسرائيل (M.Ed)، وهو الأوّل من نوعه، إذ يتيح البحث والتعمّق في كافة مركبات الثقافة العربيّة كالهويّة واللغة والتاريخ والتراث والفولكلور والتقاليد وغيرها.
وأشار د. علي وتد، رئيس المعهد، إلى النجاح الكبير الذي يحققه المعهد كمؤسسة أكاديميّة ترفع شعار الكيف والجودة وتسعى إلى النهوض بجهاز التربية والتعليم في المجتمع العربي داخل إسرائيل، بحيث يستقطب المعهد خيرة الطلاب والمحاضرين، مع بناء برامج تعليميّة خاصّة وقيّمة ينفرد بها المعهد، الأمر الذي يضمن تزويد جهاز التربية والتعليم العربي بأفضل الكفاءات التي من شأنها المساهمة في احداث تغيير جوهري في المشهد التربوي والتعليمي وفي الارتقاء به وبناء مستقبل أفضل لأبنائنا".  
ويذكر أنّ المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كليّة بيت بيرل يتميّز أيضًا بأجوائه متعدّدة الثقافات واللغات وبانفتاحه على الآخر، بحيث يجمع الطلاب العرب واليهود معًا، مع الحفاظ على الخاصيّة الثقافيّة للطلاب العرب، هذا الأمر يساهم في أن تشمل السيرورة الأكاديميّة أيضًا صقل شخصيّة الطالب وتطويرها وتعزيز روح الانتماء لديه، وفي نفس الوقت ادراك وتقبل الثقافات الأخرى. 
 












































 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )