ابنتك.. تخطو نحو المراهقة.. فما المسموح وما الممنوع؟

من المعلوم أن فترة المراهقة تقسم إلى مراحل عدة أوّلها مرحلة ما قبل المراهقة، وتبدأ بين سن تتراوح بين 10 و12 سنة، فماذا ينصح الاختصاصيون الأهل في ما يتعلّق بمظاهر الرغبة الشديدة عند البنات ممن هن يخطون نحو المراهقة واللواتي يرغبن في تقليد مراهقة في الخامسة عشر والتماهي معها؟ فما المسموح به؟ وما الممنوع؟
 


ترغب في وضع الماكياج 
في هذه السن تحاول البنت وضع ماكياج والدتها، بودرة الخدود وكريم الأساس وأحمر الشفاه وظلال العينين... إنه ماكياج الوالدة وهو في متناول يدها!
المسموح: يمكن الأم أن تسمح لابنتها ذات العشر سنوات بوضع الماكياج في المنزل إذا كان هناك  مناسبة خاصة مثل حفلة ميلاد أو عشاء مع العائلة، كما يمكن الأم مساعدتها في وضعه، وتعليمها تقنية وضع الماكياج. 
وفي المقابل يمكنها إبداء ملاحظات كأن تقول لها مثلاً" "ظلال العينين قوي جدًا أليس كذلك، أو إن أحمر الشفاه شديد الحمرة"ثم تعلّق بالقول:" لا بأس طالما أنها مجرد رغبة نحققها في البيت وليس خارجه"، كما جاء في موقع "لها".
الممنوع: ليس مسموحًا أن تضع البنت الصغيرة الماكياج إذا كانت تريد الخروج مع صديقاتها، ويمكن  الأم أن تشرح لها أنها ستبدو سخيفة وستسمع تعليقات ساخرة أحيانًا لن تفهمها. فالماكياج في البيت هو للتسلية وليس أسلوب تتبعه في هذه السن.
تتحدث مثل الفتاة المراهقة 
قد تعمد البنت الصغيرة التي تقلّد الفتاة المراهقة إلى التعبير مثلها. فعندما تتحدث إليها أمها قد تتأفف أو تنظر إلى السماء أو تجيب بوقاحة... إلى درجة تشعر فيها الأم بأنها تتحدث إلى مراهقة. 
المسموح: على الأم في هذه الحالة الاحتفاظ ببرودة أعصابها والابتسام لابنتها والطلب إليها أن  تغيّر سلوكها وتذكّرها بأنها ليست في سن الخامسة عشرة. فهي تحاول أن تلعب لعبة التحدّي مع والدتها، ولكن تصرّفها هذا لا يعكس شعورها الحقيقي، وهي بكل بساطة تريد أن تشبه شقيقتها الكبرى. فهي ليست في مرحلة المراهقة.
الممنوع: على الأم ألا تسمح للبنت "الطفلة" بالتمادي في تصرّفها هذا، فهي ليس لديها الحق  في التحدث إلى أمها على هذا النحو، كما أنها ليست صديقتها بل أمها. وفي المقابل على الأم تذكير ابنتها بمعاني احترام من هم أكبر منها سنًا.
تريد أن تكون مستقلة 
تريد البنت أن تنظم حفلة أو تنام في ساعة متأخرة أو تحضر المهرجانات الغنائية أو المبيت عند صديقتها.
المسموح : يمكن الأم أن توافق على طلبات ابنتها هذه، ولكن بشروط، وفي حالات استثنائية،  مثلاً إذا أرادت أن تحضر حفلاً لمطربها المفضّل يمكن السماح لها بذلك شرط أن تكون برفقة شقيقها الأكبر.
الممنوع: ممنوع أن تحضر مهرجانًا موسيقيًا في كل مرة ترغب في ذلك، وأن تذهب إلى صديقتها  بعد الظهر من دون صحبة الأهل، فهي لا تزال صغيرة من الجيد تشجيع البنت على الاستقلالية ولكن في الحدود الواقعية.
تريد أن تحصل على كل شيء 
تريد هاتفًا خلويًا أو تابلت، وتريد أن تحصل على أحدث الأدوات التكنولوجية.
المسموح: يمكن الأهل تحقيق أمنيتها بالحصول على تابلت ولكن ليس الحديث جدًا.
الممنوع: لا يمكنها الحصول على هاتف خلوي في هذه السن بل عليها الانتظار حتى تصبح في  المرحلة الثانوية، وخلال ذلك يمكنها استعمال هاتف والدتها. 
فهي تريد أن تحصل على الأشياء الباهظة الثمن وهي في هذه السن لا تدرك بعد معنى الحصول على النقود. ومن واجب الأم تعليمها أننا لا يمكننا الحصول على الشيء لمجرد الرغبة فيه. 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )