احتدام الصراع بين بلدية سخنين واللجنة الشعبية بكل ما يتعلق بقسائم الزواج الشابة في حي الحلان

قررت اللجنة الشعبية إصدار بيان توضيحي وشامل حول موقفها من عدم المشاركة في القرعة على قسائم الازواج الشابة في حي الحلان .
وجاء في البيان الذي عمم على اهالي المدينة :
1. مشروع الإسكان -حي الحلان هو مشروع اسكاني من قسمين الأول مناقصة لقسائم بناء زوجية ورباعية لمن بحوزتهم شهادات استحقاق (תעודות זכאות ) من وزارة الاسكان وهذا القسم من 84 قسيمة . منه ما يقرب 30 قسيمة معدة للجنود وذوي الاحتياجات الخاصة وهي غير مشمولة في القرعة. 
أما القسم الآخر فهو السعر للساكن بمعني إقامة ابنية متتعدة الطوابق وبيع شقق سكنية للمستحقين المتقدمين للمناقصة . 
2. من أجل بحث إمكانية مشاركتنا في اللجنة المُشرٍفَة على مناقصة القسائم يوم 12/11/2017 طلبنا عقد جلسة في البلدية من أجل دراسة كافة الأمور المتعلقة بالمناقصة ، أسماء المتقدمين وصلاحية اللجنة المُشْرٍفة على المناقصة ،إلا أن البلدية لم تتجاوب مع مطلبنا هذا حتى الآن بل حاولت "اصطياد" أي شخص من اللجنة الشعبية دون نجاح . 
3. بعد فحص أسماء المتقدمين للمناقصة اتضحت لنا أمور غريبة وعجيبة وأنه تم شطب أسماء كثيرة من أصحاب شهادات الاستحقاق وهنالك الكثير ممن لا يستحقون وتم إدراج أسمائهم في المناقصة وهذا الأمر يثير الشبهات والتساؤلات عن نزاهة المناقصة برمتها. 
4. كما اتضح لنا وجود أسماء لجنود وآخرين من خارج سخنين أدرجت أسمائهم في المناقصة . 
5. حيث أن اللجنة الشعبية لم يكن لها علم بما حصل داخل أروقة المناقصة ولا في اختيار قائمة المستحقين الذين تم تثبيت أسمائهم فإننا نعلن بشكل واضح وصريح عدم مشاركتنا في المناقصة ولن نكون ورقة توت لأي جهة كانت في هذة المسرحية وأي شخص سيشارك من اللجنة الشعبية في المناقصة فهو لا يمثل اللجنة الشعبية . 
6. اللجنة الشعبية تطالب ومن أجل النزاهة والمصداقية ، تأجيل المناقصة وإعادة فحص كافة الأمور المتعلقة بها بما يشمل قائمة المستحقين المتقدمين للمناقصة . 
7. اللجنة الشعبية تْحذٌر من وجود صفقات/معاملات لبيع أراضي من حي الحلان المُعَد لمشروع "السعر للساكن "وتخشى من بيع هذة الاراضي كما حصل في مشروع حي الورود /الوادي . 
8. اللجنة الشعبية ترفض رفضا باتا اسلوب التجريح والتهجم الشخصي او الجماعي وتعتبره تجنيا وحرفاً للنقاش الموضوعي عن القضايا الهامة والمصيرية سواء كانت في قضايا الأرض والمسكن أو في مواضيع اخرى تهم المواطن السخنيني والمصلحة العامة . 
9. تعلن اللجنة الشعبية أن همٌها الأول والأخير هو مصلحة سخنين وأهلها والدفاع عن مصالحهم وقضاياهم بجد وإخلاص وتصحيح المسار سواء في عمل اللجنة أو في عمل البلدية والهيئات الفاعلة في سخنين . 
10. اللجنة الشعبية تْأكد أن ايديها ممدودة للتعاون والتنسيق والنضال مع البلدية وكل هيئة أو حزب أو جماعة من أجل بلدنا الحبيب سخنين وأهله .
 

 
رد رئيس بلدية سخنين السيد مازن غنايم على ما ورد في بيان اللجة الشعبية : 
انا مازن غنايم، رئيس بلدية سخنين، أطالب أعضاء اللجنة الشعبية الذين أصدروا اليوم البيان المتعلق بقرعة حي الحلان، بالكشف عن أسماء وأرقام هويات الأشخاص الذين تم إدراج أسمائهم في قرعة قسائم حي الحلان رغم أن ليس لديهم شهادة استحقاق أو رغم أنهم ليسوا مواطنين في سخنين- كما ادعت اللجنة الشعبية في بيانها اليوم-، كما أطالبهم بالكشف عن أسماء وأرقام هويات من تقدّم للمناقصة ورفض طلبه رغم تقديمه كل ما يلزم بحسب شروط المناقصة- كما ادعت أيضا اللجنة الشعبية اليوم في بيانها-.
في حالة إرسال اللجنة الشعبية لي هذه الإسماء وبعد التأكد من صحتها- إن وجدت- فسأقوم بالتقدم للمحكمة بطلب إيقاف المناقصة والبت بهذا الأمر.
أما إذا لم تقدّم اللجنة الشعبية لي أي اسم ممن ادعت معرفتها لهم، فهذا معناه: إما أنه ليس هناك أسماء من هذا القبيل، وعندها فإن اللجنة الشعبية تقوم ببث إشاعات هدفها سياسي واضح على حساب مصلحة أهالي سخنين وشباب سخنين الذين ينتظرون المناقصة للحصول على شقة يبنون عليها عش الزوجية ومستقبلهم، وإما أن هناك من يتستر على هؤلاء داخل اللجنة الشعبية!!.
الكرة الآن بيد اللجنة الشعبية لتثبت صدق حرصها على المصلحة العامة.
وأيدينا كانت وستبقى دائما ممدودة للجميع لمصلحة سخنين وأهالي سخنين.

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )