اهالي عكا : لن نترك بيوتنا والبلدية تتعامل معنا بعنصرية لبيع منازلنا لليهود ومن عكا مش طالعين

اليوم تنظيم مظاهرة في عكا ضد سياسة هدم البيوت عند الساعة 14:00 في ساحة الكراكون
جليلة طبراني:
نحن نسكن في هذا منزل منذ 28 عامًا وحالتنا دون المتوسط وعندي اربعة أبناء وليس بإمكاننا شراء منزل آخر خارج عكا القديمة
نحن الاحق بالسكن في منازلنا وما تقوم به البلدية هو أمر عنصري بهدف الضغط علينا لبيع بيوتنا وترك عكا، فكل اهالي عكا مستهدفون، وهناك عشرات المنازل التي بنيت بدون ترخيص، بسبب عدم اعطاءنا الترخيص للبناء
جلال طبراني نجل السيدة جليلة:
أنا مقبل على الزواج ومن حقي أن اسكن في بيتي، انا عامل متواضع ولا استطيع شراء منزل في البلدة الجديدة إذ أن سعر المنزل يتخطى المليون شاقل
محمود ترشحاني:
السلطة تحاول منذ عشرات السنوات الاستيلاء على عكا وتهجير اهلها الى المكر او الى احياء عكا الجديدة، فخططهم واضحة ومعروفة لكل فرد من اهالي عكا
الناطق بلسان البلدية شارون دهان:
المنزل بُني بدون تراخيص لازمة وهناك قانون يطبق على كل من يخالفه
 


تسود مدينة عكا القديمة اجواء مشحونة وحالة من التوتر والترقب وذلك في اعقاب أوامر الهدم التي أصدرت بحق 3 منازل في البلدة القديمة من قبل بلدية عكا ولجنة التنظيم والبناء وسلطة تطوير عكا بحجة البناء غير المرخص. وقد تصدى عدد من أهالي عكا يوم الثلاثاء الفائت لقوات الشرطة ومنعوا تنفيذ أوامر الهدم.
عائلة طبراني احدى العائلات التي أصدر بحقها أمر هدم وكانت مركز الاحداث والمواجهة مع الشرطة حيث قامت ببناء طابقين اضافيين فوق سطح منزلها من اجل اسكان ابنائها وفعلت ذلك بدون ترخيص وعن ذلك حدثتنا ربة العائلة جليلة طبراني قائلة: "اضطررنا للبناء بشكل غير قانوني بعد أن أغلقوا كافة الأبواب بوجهنا".
واضافت: "نحن نسكن في هذا منزل منذ 28 عامًا وحالتنا دون المتوسط وعندي اربعة أبناء وليس بإمكاننا شراء منزل آخر خارج عكا القديمة، وقد قمنا ببناء طابقين اضافيين لأبنائي للسكن بهما فهم مقبلون على الزواج، وقمنا بالبناء بحسب المعايير المطلوبة دون أن نشكل خطرا على أحد، وفوجئنا قبل أيام بإلصاق أمر هدم على باب المنزل، ويوم الثلاثاء حضر شخص (مساح) برفقة قوات كبيرة من الشرطة لرؤية ما تم بناؤه حيث أصدرت بلدية عكا مناقصة لتقديم عروض لهدم المنزل وبالفعل حضروا لهدم المنزل مما دفعنا بالتصدي لهم بمساعدة العشرات من اهالي عكا الذين يعيشون نفس السيناريو".
 

 
واضافت جليلة طبراني: "نحن الاحق بالسكن في منازلنا وما تقوم به البلدية هو أمر عنصري بهدف الضغط علينا لبيع بيوتنا وترك عكا، فكل اهالي عكا مستهدفون، وهناك عشرات المنازل التي بنيت بدون ترخيص، بسبب عدم اعطائنا الترخيص للبناء".
وتابعت: "قبل ايام تقدمنا بطلب اصدار ترخيص للمبنى، انا اعلم انهم سيقدموننا للمحكمة ، لكن لن نقبل ولا بأي شكل من الاشكال هدم المنزل ونحن مستعدون لدفع الغرامات اذا حكمت المحكمة بذلك، لكن من بيتنا لن نخرج ولا من عكا بتاتا، وسنبقى هنا حتى آخر يوم في حياتنا".
وقال جلال طبراني نجل السيدة جليلة: "أنا مقبل على الزواج ومن حقي أن اسكن في بيتي، انا عامل متواضع ولا استطيع شراء منزل في البلدة الجديدة إذ أن سعر المنزل يتخطى المليون شاقل، وحتى لو توفر المال فلن اترك بيتي وعكا القديمة. لقد قمت ببناء منزل لي حسب شروطهم لكنهم يرفضون اصدار رخص للبناء فقمنا بالبناء بدون ترخيص".
وأضاف جلال طبراني: "كل اهالي عكا يعلمون أن عدم اصدار الترخيص هو وسيلة للضغط علينا لترك منازلها والهجرة الى المكر وغيرها، لكن لا قوة في العالم باستطاعتها اخراجنا من بيوتنا ومن عكا. نحن باقون هنا الى الابد".
 

 
وكانت بلدية عكا قدم أصدرت أمر هدم بحجة البناء غير المرخص وكما أسلفنا اعلنت عن مناقصة لتقديم عروض لهدم تلك البناية وفور وصول المساحين ورجال الشرطة قام بعض الملثمين بالتصدي لهم ومنعهم من دخول البناية وطردوهم من المكان، مما دفع قوات الشرطة وحرس الحدود بالعدول عن قرار الدخول للبيت.
واضاف: "وفي اعقاب ذلك أعرب اهالي عكا انهم سيتصدون في المستقبل لأي محاولة لهدم اي منزل في عكا وطالبوا البلدية بترخيص البيوت غير المرخصة كون عكا القديمة تعاني من ضائقة كبيرة وازمة سكن خاصة للشباب".
وقال هاني اسدي مسؤول اللجنة الاقتصادية في البلدة القديمة: "سياسة التمييز والعنصرية نعاني منها منذ عشرات السنوات والبلدة القديمة مستهدفة لأغراض سياحية واقتصادية ويحاولون الاستيلاء على الاماكن الاثرية والمباني المحيطة بها بهدف شرائها والاستثمار بها وتحويلها الى فنادق صغيرة حاليا واستيطانها مستقبلا، ويحاولون بالإغراءات المادية اقناع اهالي عكا ببيع بيوتهم وتضييق الخناق عليهم. لكن وبالرغم من الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها اهالي عكا الا أننا لن نتنازل عن شبر واحد من ارض عكا".
 

 
وقال محمود ترشحاني: "عكا ينقصها كل شيء ، فلا يوجد ملاعب ولا نواد، ولا شيء باستثناء الميناء والاسوار والبحر، والسلطة تحاول منذ عشرات السنوات الاستيلاء على عكا وتهجير اهلها الى المكر او الى احياء عكا الجديدة، فخططهم واضحة ومعروفة لكل فرد من اهالي عكا، أنا شخصيا ولدت في عكا وسأموت وانا في عكا ولن ارحل حتى لو وضعوا لي كل مال الدنيا ومن عكا مستحيل أن نخرج".
 


مظاهرة ظهر اليوم الثلاثاء
وقد أصدرت قائمة النهضة العكية والمبادرة العكية للتنمية الاجتماعية بيانًا خاصًا عمم على اهالي المدينة وحمل عنوان:  "لتتوقف الحملة المسعورة ضد هدم البيوت في عكا"، جاء فيه: "لا يخفى عليكم الوضع القائم في عكا من حملة ممنهجة لهدم البيوت في عكا التي تسعى بلدية عكا وبعض المنتفعين المتآمرين في هذه البلدة الى طمس الوجود العربي من خلال حملة مسعورة ضد اهلنا في عكا الحبيبة ولم تكتف السلطات المحلية بذلك، اضافة الى اضعاف السياحة المحلية والتي يشتكي منها العديد من التجار من خلال المضايقات ناهيكم عن تحرير المخالفات للسيارات القادمة الى عكا، ناهيك عن غلاء ضريبة السكن التي حولت حياة المواطنين الى جحيم بسبب الاوضاع الاقتصادية التي تمر بها مدينة عكا الحبيبة. ومن خلال واجبنا الوطني اتجاه اهلنا في عكا رأينا أنه من الواجب تنظيم مظاهرة حاشدة في عكا".
وأضاف البيان: "من منطلق حرصنا على اهلنا في مدينة عكا رأينا أنه من الواجب الدفاع عن حقوق مواطنينا العكيين في هذه المدينة والتي تسعى بلدية عكا وبعض المنتفعين الى طمس الوجود العربي وتفريغ المواطنين. لذلك ندعوكم رجالاً ونساء اطفالاً وصغاراً الى نداء الواجب تجاه بلدنا الحبيب الف الف تحيه لأهل عكا الأبية".
تعقيب البلدية
من جهته قال الناطق بلسان البلدية شارون دهان: "المنزل بُني بدون تراخيص لازمة وهناك قانون يطبق على كل من يخالفه". 
 






























 
 
 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )