شاهدوا كيف أصبح موقع معركة بدر بعد 14 قرنًا

لايزال موقع معركة بدر الكبرى الشهيرة في تاريخ الإسلام، والتي شارك فيها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، يحمل خصوصيته بعد أكثر من 14 قرنًا على المعركة، سواء لدى أبناء محافظة بدر التابعة لمنطقة المدينة المنورة أو لزوارها من مختلف أنحاء العالم.
كما لايزال الموقع يحفظ آثار وذكريات المعركة الشهيرة التي وقعت في يوم 17 رمضان للسنة الثانية من الهجرة، والموافق لتاريخ 624 ميلادية، بالرغم من النمو العمراني الذي شهدته محافظة بدر.
وأظهرت صور حديثة نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية، بمناسبة ذكرى المعركة، الموقع الذي دارت فيه المواجهة بين جيش المسلمين وجيش المشركين آنذاك، فيما تظهر صور أخرى للمصور السعودي هاني الصبحي جوانب أخرى للمعركة، مثل أماكن تمركز الجيشين.
ويبدو في الصور، العمران وقد أحاط بالموقع دون أن يمس أي من أجزائه التي شهدت المواجهة، فيما تم تشييد مسجد كبير في مكان عريش (مقر قيادة) الرسول صلَّى الله عليه وسلم أثناء المعركة، وسمي مسجد العريش.
ويقع موقع المعركة بالضبط، بمحافظة بدر جنوبي غربي منطقة المدينة المنورة، في نهاية وادي الصفراء ما بين المدينة المنورة وساحل البحر الأحمر، وهو إلى الساحل أقرب، فيما لا يغيب عنه الزوار الباحثون عن أسرار وذكريات تلك المعركة وتفاصيل أحداثها وشهدائها والمكان الذي دفنوا فيه.
يذكر أن المعركة انتهت بفوز جيش المسلمين رغم قلة عددهم وعتادهم على جيش المشركين الكبير، واعتبرت حدثًا مفصليًا في تاريخ الدعوة الإسلامية.
 












 
 
 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )