الذكرى الـ (51) للنكسة الفلسطينية العربية عام 1967

يُشير يوم النكسة (5 يونيو 1967) إلى اليوم السنوي الذي يُحيي فيه الشعب الفلسطيني ذكرى التهجير الذي رافق انتصار إسرائيل عام 1967 في حرب الأيام الستة. 
فقد حدث كنتيجة لهذه الحرب أن استولت إسرائيل على الضفة الغربية وقطاع غزة, المأهولتين بالسكان الفلسطينيين واللتين كانتا في السابق تتبعان الأردن وتخضعان لسيطرة مصر على الترتيب.
وقع التهجير الأول المعروف باسم النكبة, أثناء حرب فلسطين في عام 1948 وبعدها. ويتم سنويًا إحياء هذا اليوم يوم النكبة في الخامس عشر من مايو.
 

 
عقب مظاهرات يوم النكبة في عام 2011 في الخامس عشر من مايو، التي تلتها أحداث عنف أسفرت عن مقتل 15 فلسطينيًا في اشتباكات على الحدود بالإضافة إلى مقتل إسرائيلي فيتل أبيب, نظَّم النشطاء مظاهرات أخرى لإحياء يوم النكسة في الخامس من يونيو 2011.
وبينما منعت لبنان النشطاء من الاقتراب من الحدود, قام المتظاهرون الفلسطينيون مرة أخرى بمهاجمة الحدود السورية مع إسرائيل بالقرب من القنيطرة ومجدل شمس. وفي الساعات الأولى من صباح هذا اليوم, تم نقل الفلسطينيين من ضواحي دمشق بحافلات إلى المنطقة واحتشدوا على الحدود بدون تدخل من القوات السورية.
وعلى الرغم من تحذيرات قوات الدفاع الإسرائيلية بعدم عبور الحدود إلى إسرائيل, تجاهل النشطاء هذه الدعوات وعبروا السياج الحدودي السوري. 
وذكرت قوات الدفاع الإسرائيلية أنها قامت بإطلاق النار على الأجزاء السفلى من أجساد النشطاءعندما لم يتوقفوا، وبينما أفادت قوات الدفاع الإسرائيلية بوقوع 12 حالة إصابة معلومة, ذكر التلفزيون السوري أن 23 ناشطًا قُتلوا وأُصيب 350.

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )