رسالة من سليم صليبي الى اهالي مجد الكروم: مستمرون معاً بالعمل الجماعي من اجل مجد الكروم

أهل بلدي الطيب... اعلم اننا في تواصل دائم في البيت والمدرسة، في الشوارع والأزقة،في المقاهي والمؤسسات، في افراحنا واتراحنا، في  قضايانا المشتركة وفي إنجازاتنا.
لقد ارتأيت هنا تأكيد بعض النقاط المهمة التي تناولناها في محاور التلاقي تلك.
 

 
١. لقد قمنا في المجلس المحلي في هذة الدورة، بِكَمٍ هائل من المشاريع، وهنالك أخرى تنتظر.  مشاريعٌ قد رأيتموها على أرض الواقع وليس المقام هنا لذكرها.
ورسالتي هنا : المجلس المحلي هو مؤسسة خدماتية، رئيسها وعاملوها هم موظفون لخدمة الجمهور، وإن ما قدمناه في هذه الدورة ليس الا اجادة وإتقان عملنا لنكون اهلا للثقة التي كلفتمونا بها.
كلماتكم الداعمة واطراءاتكم  تسعدنا، ولكن لا شكر على واجب، فأنتم اهل الشكر وأنتم اهل الفضل.
٢.لقد بدأنا دورتنا الحالية بعد دراسة عميقه لمشروع محيط ومستدام يستمر لسنين طويلة.
مشروع يحفظ الارض والمسكن، يكرم الكبير، ويُؤَمِّن الصغير،
يعطي القدرة للشباب، ويرتقي بالعلم والثقافه، يهتم بالرياضة والفنون، ويرفع الحس المجتمعي
 ،ينظم العمل المؤسساتي وينتقل بالمواطن من حيز العجز الى حيز القدرة.
لقد وفقنا الله، وبفضل ثقتكم بنا وبمؤسسة المجلس، لانجاز الكثير، وما يزال في جعبتنا المزيد.
نحن نطمح لمجتمع قادر أكثر
نحن نطمح لبلد آمن أكثر
نحن نطمح لمجلس مُمَكَّن أكثر 
نحن نطمح لشرائح فاعلة أكثر
نحن قادرون وهذا ما سنحققه معاً.
التغيير المجتمعي هو عملية تطويرية وتدريجية.
في دورتنا القادمة، سنبني قصرا ثقافيا، وسنبني مؤسسات نموذجية. ولكن، وقبل ذلك، كان علينا ان نبني مدارس وروضات.
في دورتنا القادمة سنعيد بناء ساحة "العين" لنعيد الماضي الجميل، لكن، وقبل ذلك، كان علينا ان نبني بنىً تحتية ونشق الطرق ونعبد الشوارع.
في دورتنا القادمة سنجعل المجلس مُمَكّناً أكثر باقسامه، لكن وقبل ذلك، كان علينا ترتيب البيت الداخلي وإنهاء الدين.
في دورتنا الحالية حفظنا الارض وأمَّنا المَسْكن، دعمنا الطالب ورسمنا البسمة على وجوه أطفالنا، أكرمنا كبارنا وفعّلنا مجلس نسائٍنا، بنينا المدارس والمنشآت، وقلصنا الدين حتى أزلنا العوائق والمطبات.
زرعنا الكثير وحصدناه معا، ولكننا ايضا حفرنا عميقا وزرعنا بذوراً سيكون حصادها بعد حين، وسيكون لها الأثر الجميل .
٣.احبائي
انا رئيس مجلس كل مجد الكروم، كلكم ناسي وكلكم اهلي ،فرجائي اليكم، 
تحاوروا ولا تجادلوا، اختلفوا ولا تنافروا، فالاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.
هنالك محاولات غير مجدية لتقزيم او للإنتقاص من بعض المشاريع الضخمة ، ولكن اتمنى عليكم جميعا، عدم الخوض في نقاشات عشوائية، فالدليل يجابه بالدليل، والحجة بالحجة، والبرهان بالبرهان.
فللحقائق عناوين ومصادر تستقى منها، كأقسام المجلس المتميزة.
ومن يرد الحقيقة الكاملة، فليخرج ويتجول في ارجاء البلد وليصعد الجبل،ثم لينظر ويرى المستقبل الجميل وهو ما سنجعله واقعا معا.
وللحديث بقية في لقاءٍ قريب.
اخوكم سليم محمد صليبي
رئيس مجلس مجد الكروم المحلي

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )