رئيس التجمع مطانس شحادة: على الجبهة والتغيير الاعتذار اولا قبل المطالبة بميثاق شرف

طالب رئيس حزب التجمع د. مطانس شحادة، مساء اليوم الثلاثاء، الجبهة والعربية للتغيير الاعتذار من التجمع والعربية الموحدة من خلال منشورا له نشره على صفحته الخاصة بالفيسبوك،.
وجاء مطلب مطانس شحادة ردا على توجه الجبهة والعربية للتغير بالتوقيع على ميثاق شرف واتفاقية فائض اصوات، قائلا:" قبل الحديث عن ما يسميه الاخوه في الجبهة والتغيير “ميثاق شرف” واجواء ايجابية، لا بد ان يصارحوا الجمهور بحقيقة اتهام التجمع والاسلامية من قبل سكرتير الجبهه وخطيئة تفكيك المشتركة من قبل الدكتور الطيبي".
واضاف مطانس شحادة:" موضوع فائض الاصوات هو موضوع تقني وليس انجاز وطني كما قال زميلي منصور عباس. فلا تحملوه فوق حجمه.مجتمعنا بحاجة الى قيادة جديدة تضع مصلحة الجمهور في المركز عبر عمل جاد ومدروس بعيدًا عن الشخصنة والظهور الاعلامي والمنصات والشعارات.لا بد من تراجعكم واعتذاركم قبل فتح صفحة جديدة بين الاحزاب، من اجل مجتمعنا".
 

 
الجبهة والعربية للتغيير تدعوان الإسلامية والتجمع لتوقيع فائض أصوات وميثاق شرف
وكان المهندس منصور دهامشة، سكرتير الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة ووكيل قائمة الجبهة والعربية للتغيير، قد وجه رسالة رسمية إلى الدكتور منصور عباس، نائب رئيس الحركة الإسلامية الجنوبية ورئيس قائمة "الموحدة والتجمع"؛ دعاه فيها إلى توقيع اتفاقية فائض أصوات وميثاق شرف ولجنة تنسيق.
وفيما يلي نص الرسالة:
"أتوجه إليكم بهذا باسم قائمة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحركة العربية للتغيير، لتوقيع اتفاقية فائض أصوات بين قائمتينا. إن هذا الاتفاق سيضمن الحفاظ على أصوات جماهيرنا وتعزيز التمثيل العربي والديمقراطي، ويبث أجواء التعاون والعمل المشترك بين الكوادر والمؤيدين وبين عموم أهلنا في الجليل والمثلث و النقب ؛"إنّ رؤيتنا لطابع المعركة في مواجهة اليمين العنصري والفاشي قيادة نتنياهو معززًا بأتباع كهانا، وفي مواجهة أحزاب السلطة المختلفة التي تسعى لقنص الأصوات العربية، وكذلك في إزاء إشاعة أجواء الخمول والتيئيس وعدم المشاركة - هذا كله يستوجب منا جميعًا أن نسعى للتعاون والعمل المشترك بكل مسؤولية؛"وعليه، وإضافة إلى فائض الأصوات، نقترح صوغ وتوقيع ميثاق شرف لخوض ال انتخابات بحملات حضارية تليق بجماهيرنا وتحترم عقل الناخب ورأيه؛
"كما ندعوكم للتنسيق والعمل المشترك كون لرفع نسبة التصويت لما فيه مصلحة أهلنا وقضايانا العادلة، وكنس أحزاب السلطة من الشارع العربي وتفويت الفرصة على كل من تسوّل له نفسه العبث بوحدتنا الوطنية ونسيجنا الاجتماعي وسلمنا الأهلي. ونقترح عقد لقاء في هذا الصدد".

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )