غضب وشجب وأستنكار من اهالي مجد الكروم من كافة الاحزاب لاطلاق النار على بناية المجلس

غضب وشجب وأستنكار من كافة  اهالي مجد الكروم من كافة الاحزاب والفئات المجدلاوية لحادث اطلاق النار على بناية المجلس المحلي في الساعات الاولى من صباح اليوم الاربعاء .
لجنة العاملين في المجلس المحلي اعلنت عن اغلاق ابواب المجلس المحلي اليوم الاربعاء وعدم استقبال الجمهور .
كذلك تم تنظيم وقفة احتجاجية في ساحة المجلس المحلي استنكار شجب لما حصل . وجاء في بيان للجنة : 
عملية اطلاق النار على بناية المجلس إنما هو عمل جبان يفتقر الى ابسط درجات الرجولة وهو عمل بربري بشع وقذر ولا يمت لتعاليمنا الاسلامية بصلة ولا الى اخلاقنا الرفيعة . استهداف بناية المجلس عن طريق اطلاق الرصاص عليها انما هو مرحلة جديدة يجب الحذر منها والتصدي لها الان واليوم ولو لزم الامر اغلاق ابواب المجلس المحلي لعدة ايام وعدم استقبال الجمهور كي لا يمر الحدث مر الكرام . 
جبهة العمل البلدي : اطلاق النار على بناية المجلس عمل الجبان والماكر ويهدف الى زرع الفتنة 
وجاء في بيان أستنكار لجبهة العمل البلدي : عملية إطلاق نار على بناية المجلس المحلي من ثلة ماكرة ودنيئة، هذا العمل لا يمكن وصفه إلا بالجبان والماكر ويهدف الى زرع بذور الفتنة والريبة في نفوس الجسد المجدلاوي وهذا أمر لا يمكننا السماح به أو قبوله على الإطلاق..
إن هذا الإعتداء السافر على بناية المجلس المحلي انما هو اعتداء ضغين على المؤسسة التي تمثل كل شرائح البيت المجدلاوي، ومن قام بهذه الفعلة النكراء يكون قد إعتدى على كل فرد من أفراد هذا البلد الأبي دون شك.
ومن هذا المنطلق، فإن جبهة العمل البلدي بجميع كوادرها تستنكر هذا الفعل الدنيء بكل كلمات ووسائل الاستنكار وتدعو جميع ابناء هذا البلد المعطاء للتكاتف يد بيد في وجه من تسول له نفسه من النيل من وحدتنا ومصيرنا الواحد.
كما تطالب جبهة العمل البلدي الشرطة بإتخاذ جميع تدابيرها وامكانياتها للكشف السريع ودون تلكؤ عن الجهة المسؤولة عن هذا العمل الاجرامي الحقير. وستبقى مجد الكروم ابية وعصية عمن يريد لها السوء بإذن الله.
الجبهة مجد الكروم / اطلاق الرصاص على بناية المجلس المحلي هو اعتداء على كافة أهالي مجد الكروم
وأصدرت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في مجد الكروم بيانًا استنكرت فيه الاعتداء على بناية المجلس المحلي في منتصف ليلة أمس بعد أن اقدم مجهولون اطلاق وابل من الرصاص على مواقع مختلفة من مبنى المجلس مما خلف أضرارًا في الأبواب والنوافذ.
وقد أعربت الجبهة عن قلقها جراء هذا العمل الجبان الذي ينضوي تحت مسلسل العنف والجريمة المستشري في البلدات العربية عمومًا وفي مجد الكروم على وجه التحديد. هذا وأكدت الجبهة على أنه لا يوجد أي مبرر للقيام بمثل هذه الأعمال، وكل محاولة للضغط والتأثير على عمل المجلس المحلي برئيسه، اعضاءه وموظفيه من خلال اللجوء إلى العنف والتهديد هو منزلق خطير يقودنا جميعًا إلى الهاوية. وشددت الجبهة الديمقراطية على ضرورة توحيد أهالي البلدة لرفض هذا العمل الجبان ودعت جميع المواطنين ادارة الخلافات والاختلافات بصورة ديمقراطية تعتمد على الحوار، وعدم اللجوء إلى مثل هذه الأساليب التي من شأنها ان تمنح شرعية لاخرين بالحصول على المطالب بالقوة وتحت تهديد السلاح.
وفي نهاية بيانها حملت الجبهة الديمقراطية الشرطة المسؤولية الكاملة لما يحصل من أعمال عنف وإخلال بالنظام العام بسبب تقاعسها وعدم اداء واجبها بصورة مهنية، ودعتها إلى الشروع بالتحقيق بالحادث والكشف عن الجناة من اجل سد الطريق على مثل هذه الاحداث بالمستقبل.
تجمع الوطني مجد الكروم: الاعتداء على المجلس اعتداء علينا جميعًا
استنكر التجمع الوطني الديمقراطي - فرع مجد الكروم، إطلاق النار على بناية المجلس المحلي، وأكد رفضه أعمال العنف بجميع أشكاله مهما كانت الأسباب والدوافع، ولفت إلى أنه لا مبرر لمثل هذه الأعمال التي يعتبرها جريمة واضحة.
وقال عز الدين حوراني النائب عن التجمع الوطني في المجلس المحلي ان اطلاق النار هو عمل جبان ومرفوض، مؤكدًا على وجوب مكافحة العنف والجريمة من خلال اعتماد خطة مدروسة متعددة السنوات، تتبناها السلطة المحلية والمؤسسات التربوية والتعليمية في القرية. واضاف حوراني نطالب الشرطة بالكشف عن المجرمين ومعاقبتهم.
 



 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )