دير الاسد/ حضور مميز بأفتتاح معرض الفنان محمد عيد للرسم والفن التشكيلي

تحت عنوان "أنامل طلابنا تحاكي الريشة والقلم" تم افتتاح معرض الرسم والفن التشكيلي لطلاب "معهد دافنشي" مع الفنان الديراوي المبدع محمد سعيد عيد برسومات من ابداع طلابنا وبأكثر من 100 عملا فنيا زينوا جدران المركز الجماهيري دير الأسد وسط حضور ملفت للأهالي من القرية وخارجها  الذين حضروا لمشاركة هذا المعرض المميز ولرؤية ما أنتجته أيادي أطفالهم من رسومات فنية رائعة فاقت كل تصوّر، مما يؤكد مدى اهتمام ودعم الفنان محمد عيد لطلابه والأهالي لأبنائهم للمشاركة في مثل هذه الدورات القيمة من جهة , والاهتمام والوعي لدى جمهورنا بالفن وأهميته في حياتنا ونهضتنا الثقافية من جهة أخرى.
قام بعرافة الاحتفال المحامي فرج طه الذي شكر الفنان عيد على هذا الإبداع والعمل الرائع ورحب بالحضور وبفناني دير الاسد الصغار معرفا بدير الأسد "بلدة الثقافة والفن والشعر والابداع". 
 

 
رئيس المجلس السيد احمد ذباح أعرب في كلمته عن فخره واعتزازه بهذه الاعمال الرائعة وأضاف ان المجلس المحلي يبارك ويدعم هذه المشاريع التي تهتم بتخليد الارث الثقافي وتشجيع الفن والفنانين في دير الأسد والوسط العربي.
المجلس المحلي ممثلا بنائب الرئيس الحاج نمر حسين بارك العمل والمبدعين الصغار والقائمين عليه، ها نحن اليوم نرى رسومات لصغارنا أعدوها بأناملهم ليعبروا عن ابداعاتهم، اننا في المجلس المحلي نفخر ونعتز بمثل هذه الفعاليات وان دل هذا فإنما يدل على الوعي والثقافة والرقي لطلابنا ومعلميهم ومرشديهم، بارك الله بكم ووفقكم الله لما يحب ويرضى.
من جانبه قال الفنان محمد عيد " أنه سعيد جدا بهذا المعرض، الذي وضع طلابنا المشاركين/ات فيه على الدرجة الأولى في سلم النجاح ". وأضاف: 
" الإقبال الكبير لحضور المعرض يعطينا الأمل والدافع للاستمرار في مسيرتنا الفنية مع طلابنا وطالباتنا التي انطلقنا بها قبل سنوات من خلال تعليم الرسم وقواعده الأساسية، واللوحات المعروضة تؤكد أن هنالك قدرات كبيرة لأطفال موهوبون في قريتنا الحبيبة دير الأسد، لذا يجب دعمهم تطوير قدراتهم الفنية ولتقديم كل ما هو أفضل، ولنعطي الفرص المناسبة لأولادنا للارتقاء بإبداعاتهم وتنمية مواهبهم واكتشافها وتوسيع آفاقهم وأحلامهم على المستوى الفني والعلمي والثقافي وزرع الثقة بالنفس والإيمان بالقدرات. 
وأضاف: فمن خلال هذه الدورات التي نقدمها في " معهد دفنشي" يستطيع الطالب اكتشاف وتطوير موهبته والسير قدماً نحو الارتقاء والتميز بها ومن خلالها يستطيع تشغيل أحاسيسه الداخلية المرهفة والتعبير عنها عن طريق الرسم , والتعرف على المواد التي يستعملها , كذلك تشغيل حواسه كاللمس والنظر والشم ليؤطرها في عمل فني رائع.
 


























































 
 
 
 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )