الرامة / أمسية " كنا وما زلنا " بين ذكرى الرحيل وأمل العودة في متحف د. أديب حسين

بحلول الذكرى السادسة والعشرين لوفاة الطبيب والباحث د.أديب القاسم حسين، قررت مديرة المتحف المقام على اسمه، الكاتبة نسب أديب حسين، أن يكون استذكار والدها بتقديم المتحف، أمسية مميّزة تعرض فيها تجربة بحثية إبداعية في تأريخ الذاكرة الفلسطينية، فوقع الاختيار على أمسية "كنا وما زلنا" للباحث المقدسي المتميّز طارق البكري. لتكون الأمسية جزءًا ممّا اعتبرته نسب النضال الثقافي، في العمل على نشر الوعي وتنمية الهوية الثقافية الفلسطينية، وجزءً كذلك من عملها على زيادة التواصل الثقافي بين القدس والضفة الغربية والجليل، بجعل المتحف في قريتها الرامة مركزًا ثقافيًا حاملا وناشرا لهذه الرسالة.  
 


وسط حضور العشرات من أبناء الرامة والبقيعة ومجد الكروم وكفر سميع ونحف وكفرياسيف، ابتدأت الأمسية في السابعة والنصف مساء يوم السبت 2892019 في البيت القديم، البيت الذي وُلد وترعرع فيه د. أديب حسين عام 1929، وعاد إليه بعد كل عمل وترحال ميّز تجربته الحياتية الغنية، وبعد كلّ نجاة من موت محقق خصوصًا عند اختطافه من قبل عصابات الهجاناة في حيفا عام 1948، أو تسلله مرّات عديدة من فلسطين الى لبنان عام 1949. أديب الذي أحبّ قريته وسكانها كثيرًا، اقتنى كاميرا حالما بدأ العمل وهو في الرابعة عشر، ليبدأ بالتقاط الصور لقريته وناسها منذ أربعينيات القرن الماضي. وبعد بدء الدراسة في القدس درّس في مدرسة الرامة الثانوية، وأسس ورفاق له أول سينما عربية في قرى الجليل، وكان الطالب العربي الأول في كلية طب الأسنان، في الجامعة العبرية في القدس. بعد التخرج وانهاء التخصص في جراحة الفم واللثة عام 1964م، اختار أديب أن يعمل في سويسرا، ليعيش نحو عقدين ونصف في الغربة. بنى خلالها علاقات مع مثقفين وأدباء عرب، وازداد اهتمامه بالأديان والفلسفة والبحث. استقر د.أديب في قريته الرامة مع عائلته في حزيران 1989م، وهو يعمل على انجاز عدّة أبحاث عن قريته الرامة والقرى الدرزية وساعيًا لترميم بيت والده القديم، حالمًا أن يعيد إليه السهرات التي طالما غصّت بها جدران البيت، جامعة أبناء العائلة والقرية في عهد الجد فريد. لكن أصيب د.أديب بسكتة قلبية خلال عمله في البيت، وتوفي في 2891993 عن عمر يناهز الرابعة والستين، دون تحقيق حلمه. 
اعتبرت الكاتبة نسب تحويلها هذا البيت إلى متحف منذ عام 2006، ليجمع أبناء القرية والقرى المجاورة في نشاطات ثقافية تعبّر عن هويتنا وثقافتنا الوطنية، هو تحقيق للحلم الذي سعى والدها إليه، وإن أعماله ما تزال محفوظة، وتعمل على انجاز إصدار مشترك لهما، في اتمام لمشروعه البحثي الذي توفي دون انجازه وإخراجه إلى النور. ولأجل ذلك أرادت بناء ذاكرة جديدة جميلة من اللقاء، في هذا التاريخ في رحاب البيت، بالتعرف والاحتفاء بتجربة إبداعية في البحث، هي تجربة الباحث طارق البكري، ومشروعه "كنا وما زلنا". 
بعد أن تجوّل الحاضرون في المتحف مطلعين على العرض، ابتدأت الأمسية التي سرعان ما شدّت انتباههم، وبعثت عواطفهم، عبر عمل طارق على العثور على الأصحاب الأصليين لبعض البيوت التي تمّ الاستيلاء عليها عقب النكبة، واستعادة المشهد ليجمعهم، ببيوتهم في صورة تُؤخذ من ذات الزاوية التي أخذت لذويهم. قدّم البكري العديد من القصص لأبناء شعبنا الذين كُتب لهم قدر اللجوء، والذين ساعدهم هم أو أبناؤهم أو أحفادهم، بالعثور على بيوتهم وزيارتها، وتوثيق الزيارة بالتقاط صورة أو تسجيل فيلم. ومن الانجازات المهمّة التي قدمّها الباحث طارق البكري خلال هذا العمل البحثي، هو الكشف عن مقبرة لثمانية جنود أردنيين في قرية عمواس استشهدوا في معارك القدس، وكانوا في عداد المفقودين، لم يعلم أهلهم عن مصيرهم شيئًا حتّى اكتشف طارق المقبرة، الأمر الذي أحدث ضجة كبيرة في الأردن،  وكرّمه عليها الملك عبدالله الثاني قبل عامين. 
بين عرض هذه القصص التي حملت الكثيرة من المشاعر الجياشة، ودفعت بالبعض مسح دموعهم،  تحدّث طارق عن المشهد الثقافي والاقتصادي الغني لفلسطين قبل الاحتلال. وختم الأمسية بعرض فيلمين قصيرين، الأول بعنوان "حليمة ورفيقاتها من مخيم الجلزون"، الذي يعبّر عن اللقاء الأول للسيدة حليمة خداش بقريتها المهجّرة بيت نبالا في قضاء الرملة، وزيارتها الأولى للبحر. أمّا الثاني بعنوان "عروس عكا" الذي قدّم قصة الشابة زينة، التي هُجر والدها من عكا عام النكبة، وعادت إليها زينة لتزفّ عروسًا في شوارع المدينة. 
في ختام الأمسية قدمت نسب هدية من الزيت والزيتون، الذي تشتهر بهما قرية الرامة لطارق شاكرة إياه على تلبية الدعوة، وشاكرة مركز حنا مويس الثقافي على تعاونه والمساعدة بنشر الدعوة وتقديم بعض المعدّات التقنية لعرض الأمسية. وتحدّث كل من د.إياس ناصر ود.نبيه القاسم مشيدان بعمل طارق والأمسية المميّزة. 
وتجدر الاشارة أنّ هذه الأمسية قُدمت وتُقدم في عشرات المدن الأوروبية والعربية، وهذا هو العرض الثاني لها في الداخل الفلسطيني.
 






















 
 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )