فرنسا: أكثر من 1500 قصر تاريخي للبيع

تؤكد الوكالات العقارية المتخصصة أن مئات العقارات الاستثنائية في فرنسا معروضة للبيع، مشيرةً إلى أنه لم يحدث من قبل طرح هذه العقارات باهظة الثمن للبيع بهذا الكم كما هو حاصل اليوم.
وتتحدث بعضُ أرقام الوكالات العقارية المتخصصة مثلاً: بارن-انترناسيونال، بروبريتي-دو-فرانس أو باتريس بيس، وغيرها، عن أن أكثر 1500 قصر في فرنسا يتم عرضها حالياً للبيع، مقارنة بـ800 قصر كانت معروضة للبيع قبل ثماني سنوات. وهو ما يشكل رقماً قاسياً بالنسبة لسوق تعتبر “مرموقة” ولكن أيضاً “معقدة” من قبل هؤلاء المهنيين.
 

 
يتعلق الأمرُ بعض الأحيان، بقرون من تاريخ العائلة المالكة لهذا القصر أو ذاك، التي ستضطر أسماء عائلية كبيرة إلى التخلي عنها، بعد أن سئمت من تكريس كل مواردها وكل طاقاتها للحفاظ على هذا التراث والإقامة الممتدة عبر قرون لسلالتهم. فقد أصبح الآباء في وضع صعب، فيما يفضل الأحفاد اليوم العيش في مدن كبرى كلندن وشنغهاي وباريس بدل الحياة في قصر ضخمفي المناطق الريفية الفرنسية.
من بين القصور الفرنسية، قصر “روبين” في منطقة بريتاجني، وهو مبنى فخم يعود إلى القرن الثامن عشر، سكنت فيه أسرة يتحدر منها وزير التعليم الوطني الفرنسي الأسبق جيل دو روبين وأربعة رؤساء أسبقين للبرلمان البريطاني. هذا القصر التاريخي، معروض، اليوم، للبيع بمبلغ بنحو 2.1 مليون يورو وما زال يبحث حتى الآن عن من يشتريه، وفق صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية. ويؤكد المختصون في القطاع أن العروض مبالغ فيها في بعض الأحيان، حيث انخفضت الأسعار الحقيقية بنسبة 50 في المئة في السنوات العشر الأخيرة.
ورغم أن القصور الفرنسية لا تزال تثير اهتماما كبيرا بالنسبة للمستثمرين الأجانب، إلا أن الشرط الرئيسي لبيعها بسعر مرتفع، يتمثل في كونها في حالة ممتازة وتحتوي على معدات حديثة، مثل نظام التدفئة وحمام سباحة. كما أن من المستحسن أن تكون أيضًا في منطقة باريس وليس في المناطق الريفية. فالمالكون الجدد يميلون بدورهم إلى بيع هذه القصور بسرعة.
وفي مدينة Sailly-sur-la-Lys في منطقة Pas-de-Calais الفرنسية، فضل متبرع تستر على اسمه منح قصره التاريخي إلى البلدية ومعه مبلغ يصل إلى مليوني يورو من أجل صيانته.

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )