هذا العيد ليس كباقي الاعياد في قرى الشاغور في ظل الكورونا والاحداث المؤسفة 

مما لا شك فيه فان منطقة الشاغور التي اعلن عنها كمنطقة منكوبة بفايروس الكورونا بدأت تستعيد حياتها ونشاطها من جديد عشية عيد  الفطر السعيد ولو كان الامر بتاخير ما بسبب الفروضات التي فرضت على قرى الشاغور وبسبب موجه الحر الشديدة التي اجتاحت البلاد في الاسبوع الاخير .
واليوم السبت شاهدنا أستفاقة وحركة تجارية نشطة في المراكز التجارية وخصوصاً الغذائية وحوانيت الملابس والاحذية اذ شاهدنا العشرات من أرباب البيوت يتزودون بالحاجيات الأساسية للعيد من لحوم ومعلبات وخضراوات ومرطبات وحلوى ومشروبات خفيفة .
ويسود قرى الشاغور تفائل كبير من انخفاض كبير عدد المصابين بفايروس الكورونا اذ لم يبقى 10 مصابين في دير الاسد والبعنة ومجد الكروم معاً حيث ؤيامل الجميع بشفائهم والاحتفال معاً بالعيد السعيد وبالانتصار على الكورونا .لكن وبدون ادى نشك فان هذا العيد ليس كباقي الاعياد السابقة فلم نشاهد حركة  المشتريات التي شاهدنها مسبقاً ولن يكون هناك مسيرات عيد ولا تجمعات كبيرة لعدة اسباب منها تعليمات وزارة الصحة  والتخوف من عودة فايروس الكورونا وبسبب الوفايات العديدة في قرى الشاغور والتي كان اخرها مصرع الشاب كامل عبد السلام حمدان (29 عاما) الليلة الماضية بحادث طرق مما نكس اجواء العيد في مجد الكروم واخفت كافة معالم العيد السعيد .
 
















 
 
 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )