2020-06-10 20:09:29

الصحافة أصبحت شغلة للي ما الو شغل بقلم : كرستين ابو الهيجاء

كمواطنه فلسطينية عاشرت الصحف الورقية والالكترونية بحب احكي انه اللي بتعمله الصحافة بهاي الايام لا يتعدى مهمة جارتنا ام ابراهيم اللي قاعدة على باب الدار بتراقب الرايح واللي جاي، وصدفة شافت بنت ابو فريد مروحة بسيارة فريد، وبتقعد تحكي للناس انه بنت ابو فريد روحت بسيارة مع واحد ، طبعا صحافة ام ابراهيم مش هدفها توثيق المعلومة بقدر ما هو هدفها خلق جو للثرثرة والحكي الفارط اللي بسمح للناس المريضة تطعن بالبنت وباخلاقها، يمكن المثال غريب بس هاد اللي بتعمله الصحافة الالكترونية بوقتنا الحالي ، بتنزل اخبار وبتنستنى التعليقات المقرفه تنتشر عشان تعمل حركة على موقعها وصفحتها، وهي بإمكانها بكل ببساطة الغاء هاي التعليقات، وهاد ابعد ما يكون عن التحقيق الصحفي اللي كنا نشوفه زمان على الصحف الورقية...زمان لما كنت تمسك الجريدة تحس الصحفي بشتغل من قلب ورب خصوصا لما يكون حاطط موضوع بعقله، يسأل الناس، المسؤولين، ويشوف مصادر صحفية ويطلع بتحقيق صحفي تستمتع وتستفيد وانت بتقرأه، اسا مستحيل تشوف غير رؤوس اخبار، عناوين براقة وملفته لجذب التعليقات الوسخة ما غيرها، وادخل عالرابط ما بتلاقي خبر اصلا، كلهم سطرين بشرحوا العنوان، طبعا استثني بعض الصحف العربية ، اما باقي الصحف ما هي الا ام ابراهيم ولسانها الطويل، وبعض مقالات نفاق ومسح جوخ حفظنا كلماتها، بالاضافة للاخبار المترجمة حرفيا من مواقع اجنبية بدون تنقيح حتى ...
لذلك بنصح اي شخص ما عنده شغل بكل بساطة ما عليك الا انك تدور في اعماقك على ام ابراهيم وتبلش مشروع جريدة الكترونية وتصير صحفي مرموق !!
هذا الكلام صادر عن شخص عادي لا بفهم بالصحافة ولا بعملها بس يشعر بالاسف الشديد على صحافة كانت بيوم من الايام تستحق ان تُقرأ ...
(طبعا كل التقدير الاحترام لكل صحفي حقيقي لا زال يسعى دائما الى ايصال الحقيقة للناس) ...  كرستين .

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )