الشاغور/ بين الأزمة الاقتصادية والخوف من وباء فيروس كورونا حركة تسوّق نشطة بمناسبة العيد

بين الأزمة الاقتصادية والخوف من وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) تشهد المحلات التجارية في منطقة الشاغور في اليومين الأخيرين مع قرب الاضحى المبارك نشاطا تجاريا وإقبالا من المواطنين على شراء مختلف السلع والبضائع.
وتشهد المحلات والمجمعات التجارية اقبالاً كبيراً على المواد الغذائية والألبسة والاحذية والحلويات نشاطا كبيرا حيث تعج بمئات المواطنين إذ أن الأولوية في المشتريات باتت تعطى للسلع الأساسية والضرورية.
الانتعاش في الحركة التجارية جاء بعد فترة من الركود بسبب جائحة الكورونا وتخوف المواطنين من المجهول اذ سارع اليوم الخميس مئات أرباب البيوت الى الحوانيت المختلفة لشراء احتياجات الاساسية للعيد .
ففي مجمع صالح ذباح واولاده المتواجد في مدخل دير الاسد/ البعنة شاهدنا حركة نشطة للمبيعات بعد قيام المئات بشراء اللحوم الطازجة والسلع الاساسية بالاضافة الى الخضراوات والحلوى.وبالرغم من الوضع الحالي و جائحة الكورونا إلا أن المجمع شهد حركة كبيرة للمواطنين الذين حضروا لتوفير احتياجات العيد السعيد .
وفي نظرة سريعة على سلات المشتريات لاحظنا أن اللحوم والمشروبات الخفيفة والحلوى اخذت القسط الأكبر من المشتريات مع العلم ان شراء ملابس العيد كان مسبقاً.
وفي محلات الفاكهة والخضار شاهدنا ايضاً حركة مبيعات لا بأس بها وهكذا الامر في محلات الحلويات .
هذه الحركة التجارية النشطة لم نشاهدها في اعياد الاضحى السابقة في السنوات الاخيرة اذ اعتاد المواطنون على السفر الى خارج البلاد للتنزه والسياحة وعدم البقاء في المنازل. لكن وبسبب الاغلاق وعدم امكانية السفر دفع بالمواطنين البقاء في بلداتهم والاحتفال بالعيد السعيد مع العائلة المصغرة  والمقربين .
 


































 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )