إرتفاع مخيف بعد الإصابات بالكورونا في دير الاسد..40 أصابة جديدة خلال 48 ساعة الاخيرة !!!

40 أصابة جديدة خلال 48 ساعة في دير الأسد !!! والعدد الكلي حتى مساء أمس السبت وصل الى 77 إصابة فعالية في البلدة .
وفي رد على هذه المعطيات قال رئيس المجلس المحلي السيد احمد ذباح : هذا ألارتفاع المخيف عليه أن يدخلنا الى حالة حساب النفس قبل الذعر والخوق والقلق على أنفسنا وعلى المصابين لا سيما وان عدد كبير منهم من سلك التربية والتعليم معلمين وطلاب وقسم من المصابين يمكثون في مستشفى الجليل الغربي في نهاريا ، وإصابات عديدة في نفس البيت ، اذ نلاحظ عدة اصابات بالكورونا في عائلة واحدة صغاراً وكباراً وهذا بحد ذاته مقلق للغاية .
وأضاف : بات من الواضح أن دير الأسد في طريقها إلى القائمة الحمراء في حال تواصلت وتيرة الإصابات المرتفعة، ونحن، وبكل أسف، نواصل حياتنا اليومية الطبيعية وإقامة الأفراح والأتراح وكأن شيئاً لم يكن. الخطر الحقيقي يكمن في مواصلة تنظيم الأعراس الكبيرة والدعوة لها والمشاركة بها، هذه الأعراس الموسعة في ظل هذه الظروف تدل عدم الاهتمام بحياة وسلامة السكان ، وللأسف الشديد لا يزال الكثير من أصحاب الأعراس غير مهتمين لما يحدث من حولهم وكأنهم يسكنون في كوكب آخر.
وبناء على ما ذكر ، نطلب من أهلنا في هذا البلد الطيب، وبالذات أصحاب المناسبات التي تشكل الخطر الأساسي:
* اختصروا في أعراسكم في حال أردتم عدم التأجيل، وليقتصر الفرح على العائلة المقربة فقط مع تجنب التقبيل والمعانقة والمصافحة.
* الالتزام باقامة العرس المصغر بمكان مفتوح مع الحفاظ على ارتداء الكمامة والتباعد .
يا أهلنا في دير الأسد ، مجتمعنا يمر بظروف حرجة جدا ، فهذا وباء لا نملك حياله إلا الاستجابة لصوت المنطق والعقل والدين ابتغاء السلامة من الجانحة الآخذة بالإستفحال في وقت فقدت به وزارة الصحة السيطرة على الأمور في كافة البلاد ، وكذلك الشرطة، ولكن نحن في قريتنا نستطيع منع التفشي كما منعناه في الماضي.
كذلك نعلن لأهلنا الأعزاء عن فتح محطة درايف إن هذا الأسبوع لفحص الكورونا في القرية ونأمل من الجميع إجراء الفحوصات حفاظا على سلامتكم وسلامة عائلاتكم.
وحتى ذلك الحين يمكن التوجه الى محطة درايف إن في كرميئيل من اليوم الأحد حتى يوم الثلاثاء من الساعة الثالثة عضراً حتى التاسعة مساء ، شارع درور والدخول من المدخل الغربي لمدينة كرميئيل.
وأختتم رئيس المجلس السيد احمد ذباح أقواله : نَحن اقوى من الفيروس ، ومن كان دربة الصعاب حَتما سَينتصر عافانا الله واياكم ، ودمتم لنا سالمين.
 




 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )