جلسة طارئة لمجلس نحف في الاعقاب إنذارات جديده وأوامر هدم بحق المحلات التجاريه في مدخل القرية

بعد استلامهم إنذارات جديده بشأن أوامر الهدم بحق محالهم التجاريه , قام  مجلس نحف المحلي بعقد جلسه خاصة لبحث مستجدات ألامور والخطوات التي قام ويقوم بها المجلس المحلي لحل هذه الاشكاليه الخطيره , التي تمس بمصدر الرزق للعشرات من أبناء نحف . قد حضر الجلسة كل من : رئيس المجلس السيد عبد الباسط قيس والبروفسور راسم خمايسي ومهندس المجلس حمد عبد الغني وأصحاب المحلات التجاريه بمدخل القريه المهدده بالهدم منذ عشرات السنين .
وتحدث رئيس مجلس نحف السيد عبد الباسط قيس خلال الجلسة حول هذه القضية الساخنة التي تعاني منها قرية نحف منذ سنوات : 
"من بدايه فترة الرئاسه ونحن نعمل على توسيع مسطحات القريه , وسنقوم خلال الاسبوع القادم بنشر تقرير عن كافة التخطيطات التي تم البدء بها من اجل المصادقه على مناطق جديده للبناء , وان كان عن طريق إيداع الخارطه الشامله التي من شأنها فتح ألأفق للتخطيط طويل الأمد من أجل ألاجيال القادمه .
الخارطه قد تم طرحها وعرضها سابقا من قبل البروفيسور راسم خمايسي , بالاضافه الى إيجاد الحلول لأوامر الهدم التي تهدد الكثير من بيوت ومحال تجاريه في قريتنا الطيبه .
وأضاف رئيس المجلس : بغض النظر عما ينشر بعض المغرضين معلومات مضلله بهدف افشال المجلس بتمرير الخارطه الشامله والتي بدأت تحضيرها ألاداره السابقه لمده سنتين والاداره الحاليه لمده تزيد عن السنه , والتي تم تمويلها بميزانيه لا تقل عن 3 ملايين شاقل .
وأضاف ايضاً : في حالة عدم ايداع الخارطه الشامله , لن يكون هنالك أفق تخطيطي لحل مشكله البنايات غير المرخصه , الامر الذي سيؤدي الى هدم قسم من هذه المنازل , ولن يكون بأيدينا اخواني سوى المظاهرات والخطابات التي " لا تغني ولا تسمن من جوع " وانما لغايات خاصه كافة أهالي نحف على درايه بها , فأهل مكه أدرى بشعابها , فنحن عملنا ونعمل على تجميد كافة أوامر الهدم التي تم إصدارها بحق المحال التجاريه بمدخل القريه وننظر الي بلدتنا كوحده واحده , ولا نقوم بتفضيل منطقه على غيرها , فلكل منطقه كما لكل محل تجاري الإمكانيات والموانع الخاصه به , بدون تمييز بين أصحاب الأراضي أو المحال التجاريه . نحن بادرنا ونبادر للتخطيط وإيجاد . الحلول , نحن لسنا في موقع رد الفعل وانما المبادر.الاضافه نعمل على تحويل خط الكهرباء العالي الذي يسبب ضرر كبير جدا على أراضي بلدتنا الجنوبيه والشرقيه والغربيه منذ عشرات السنين , وفي حاله نجاحنا بهذا التحدي , نكون قد ازحنا ظلم عظيم جثم على صدورنا لسنين طوال .
 










 
 
 
 
 

تعليقات

الاسم:
البلد :
التعليق :
جميع الحقوق محفوظة لموقع مجدنا | 2011 - 2015
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط )