سياحة في سنغافورة وأنتم في المنزل

تمتزج الثقافات الآسيويّة والأوروبيّة في سنغافورة، التي كانت مستعمرة تجارية بريطانيّة في سنة 1819، لكنّها سرعان ما تحوّلت بعد استقلالها إلى واحدة من أكثر المدن ازدهارًا في العالم، بخاصة أنها تضم أحد أكثر الموانئ نشاطًا في العالم.
هناك، تتجاور المباني الاستعماريّة، مع أسواق الشوارع التي تعود تواريخها إلى قرون، والمباني الشاهقة الحديثة. على الرغم من أن الحكومة يمكن أن تكون صارمة مع المقيمين والزائرين الذين يسيئون التصرف، لكن الشعور بالانبهار في هذه المدينة متعددة الثقافات لا يفارق زائريها. في الآتي، جولة افتراضية على أهم مناطق الجذب السياحي، في سنغافورة.

طريق أورشارد
طريق أورشارد هو شارع التسوّق الرئيس في سنغافورة، ويتردد عليه بانتظام السكان المحليون وكذلك السائحون الأجانب. تمت تسمية طريق أورشارد على اسم بساتين الفاكهة، التي كان يؤدي إليها الطريق المحاط بالمراكز التجارية والعديد من المطاعم الفاخرة وسلاسل المقاهي والنوادي الليلية والفنادق راهنًا. وهي أيضًا موقع المقر الرسمي لرئيس سنغافورة، Istana.

منتجعات “سينتوسا” العالميّة
منتجعات “وورلد سينتوسا” هي وجهة هامّة في سنغافورة، وتحديدًا على جزيرة قبالة الساحل الجنوبي لسنغافورة، وعبارة عن فنادق ومطاعم ومدن ملاه، وكل الأماكن التي قد تجذب الأذواق المختلفة. مناطق الجذب تتمحور حول البحر، بالإضافة إلى محطّات لا تفوّت فيها، كـ”يونيفرسال ستوديوز سنغافورة” والترفيه الليلي. يوفر المنتجع أكثر من 60 خيارًا لتناول الطعام للضيوف.

رصيف “كلارك”
رصيف “كلارك” هو جزء آخر من ماضي سنغافورة؛ يقع عند مصب نهر سنغافورة، وهو كان المركز التجاري للمدينة، في أواخر القرن التاسع عشر. لا يزال صاخبًا حتى اليوم، لأنه يضم مجموعة من المطاعم العصرية والمحلات وعربات البيع، وتأثيرات آسيوية وأوروبية.

“سنغافورة فلاير”
تسمح عجلة “سنغافورة فلاير” العملاقة لراكبيها الإطلالة على مناظر خلابة للمدينة من علّ، أثناء دورانها. عندما افتُتحت العجلة في سنة 2008، كانت العجلة هي الأكثر ارتفاعًا مقارنة بعجلات “فيريس” في العالم، إذ وصل ارتفاعها إلى 165 مترًا. تقع العجلة على خليج مارينا، وفي المكان مطاعم ومحلات تجارية. (تصوير: istockphoto)

مشاركة عبر :