طرق لتجديد الحياة الزوجية وكسر الروتين.. إلك النصائح!

من الطبيعي ان تمرّ ال حياة الزوجية بفترات من الفتور والروتين المزعج، لك لا بدّ من التحرك بسرعة من أجل تجديد العلاقة بين الشريكين وكسر هذا الروتين، لكي لا يسيطر الملل على العلاقة ولاعادة شعلة الحب كما كانت سابقاً. تابعوا معنا هذه النصائح!

ننصحك يا عزيزتي بكسر النمطية في الحياة الزوجية، فمثلًا كنتِ معتادة على تناول الطعام في المطبخ مع زوجك، قومي بتغيير هذه القاعدة، تناولا الطعام على البلكون، أو في غرفة الضيوف، كما لا بد من تغيير ديكور غرفة النوم فهي سبب رئيسي لتغيير روتينكما.
الحياة قد تصبح فاترة إن كانت تسير على نمط موحد، قومي انتِ وزوجك بحجز رحلة إلى بلد تودان استشكافه، والأهم أن تكونا بمفردكما بمعزل عن الأطفال.
إن كنت من الثنائي الذي يعتاد على زيارة الاصدقاء والسهر معهم، غيري هذه العادات لفترة، احجزي في مطعم رومانسي أنتِ وزجك فقط، أو شاهدا فيلم سينما (طبعاً في ظروف كورونا يمكنكما اللجوء إلى نتفليكس). او ما رأيك بممارسة لعبة البولينغ سوياً؟ كوني خلاقة في ايجاد الأنشطة التي قد تغيير من روتين حياتكما.

قومي بإعادة اللقاء الأول بينكما، هذه الفكرة مناسبة لمحبي الجرأة، وفيها لا تقتصر استعادة تفاصيل اللقاء الأول على الذكريات فحسب ولكن عن طريق استعادة الموقف بالكامل كما حدث، بمعنى أن يتم اللقاء في المكان نفسه الذي حدث فيه التعارف ولو أمكن بالملابس نفسها مع محاولة استعادة جميع جمل الحوار الذي دار وقتها.
لا تنتظري أن يقوم زوجك فقط بالمبادرات، فاجئيه في مكان عمله عند نهاية دوامه، وحاولي تغيير الروتين بتناول الطعام في الخارج لوحدكما بمعزل عن الاطفال والأصدقاء.
إن تعثر سفركما حالياً بسبب جائحة الكورونا، لا عليكِ، قومي بحجز غرفة في فندق رومانسي، واستعيدي مع زوجك ذكريات علاقتكما منذ بدايتها.

الرياضة مهمة جداً ليست فقط للحصول على جسم رشيق وجذاب، بل لافراغ كل طاقاتنا السلبية، لذا اشركي زوجك معك في الذهاب للجيم أو العكس، أو التسجيل في نادي للرقص مثل الـ salsa، ولاحظي كيف ستبدو نفسيتكما بعد ذلك.
بعد مرور سنوات على الزواج يقل اهتمام الأزواج بمظهرهم، وبالتأكيد المظهر من أهم الأشياء التي تجذب الرجل لزوجته وما يجذب الزوجة لزوجها، لذلك ننصحك بالاهتمام بنفسك وارتداء الملابس التي تظهرك في أجمل صورة وقولي له أن يفعل ذلك أيضاً.
عزّزا التقارب الجسدي بينكما، ليس المقصود العلاقة الحميمة فقط، إنما بعض الإشارات البسيطة التي تعبر عن الحب، مثل إمساك اليد والعناق، فوفقًا لبعض الدراسات، فإن التقارب الجسدي بين الزوجين يزيد من إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يزيد من الشعور بالمحبة والثقة. (تصوير: iStockphoto).

مشاركة عبر :