نحف / صفر إصابات كورونا منذ اسبوع ورئيس المجلس يُقَيم السنة الاخيرة

صفر إصابات كورونا منذ أكثر من أسبوع في قرية نحف التي عانت الكثير من جائحة الكورونا وفقدت العديد من كبار سنها بعد إصابتهم بفيروس الكورونا وبعد معاناة كبيرة واغلاقات متواصلة بعد أن مكثت القرية ضمن الدائرة الحمراء عدة اسابيع وأشهر .رئيس المجلس المحلي السيد عبد الباسط قيس تحدث عن السنة الاخيرة التي مرت على بلدهحيث قَيم الوضع الحالي قائلاً : بعد سنة بالتقريب من ابتداء ازمة كورونا العالمية، نقف لنلخّص سويًا هذا العام من العمل المحلي المتعلّق بالازمة, سنة كاملة من ورائنا، مع صفر إصابات منذ اسبوع والحمدللهّ ! لقد وضعنا كلّ طاقاتنا وامكانيّاتنا كي تمرّ هذه الفترة بكلّ خير على الجميع، وحتّى نوفّر لشرائح مجتمعنا المختلفة الخدمات اللازمة من أجل عبور هذه الازمة، وقد عملت كافّة اقسام المجلس المحلّي ضمن خطّة طوارئ خاصّة من أجل تحقيق هدفين مركزّيين: استغلال الازمة من اجل اعادة ترتيب البيت الداخلي للمجلس المحلي والاستمرار بالعمل المحلي الجاري، وتوفير حاجيّات الناس والاهل والقيام بمبادرات مجتمعيّة واقتصاديّة من أجل توفير الخدمات اللازمة في هذه الفترة لاهلنا جميعًا. الى جانب هذا، وضعنا جل طاقتنا من اجل الاهتمام بسير العملية التربوية والتعليمية لابنائنا عن بعد، كما اقتضت الضرورة.

وأضاف رئيس المجلس : لا بدّ من الاشارة وارسال الشكر هنا، الى كافّة الأجسام والمؤسّسات غير التابعة للمجلس المحلي، والتي جعلت التكافل المجتمعي والتعاون والتعاضد على خدمة الناس ومصالحهم انموذجًا يحتذى به: طاقم المتطوعين، ولجان الاغاثة المحليّة، ولجان اولياء امور الطلاب، وكوكبة من اطبائنا الكبار والشباب، ونشطاء اللجنة الشعبية، والكثير من الغيورين و الحريصين على الصالح العام في هذا البلد الطيب. نعتز بكم جميعًا !

واختتم رئيس المجلس المحلي السيد عبد الباسط قيس حديثة : بالاضافة، فأننا نوجه كل الشكر والتقدير، بالأساس لاهلنا في البلد الطيب، والذي كانوا قدوة في الانضباط والالتزام بالتعليمات الصادرة تباعًا، من اجل الحفاظ على صحّة الجميع. كما لا ننسى ايضًا، وتحديدًا في هذا الشهر الكريم، ان نرفع ايدينا الى السماء، ونترحّم على اهلنا الذي اختطفتهم يد الموت بسبب الجائحة، ونعزي انفسنا وذويهم، لهم الرحمة والمغفرة.نأمل انّنا كنّا عند حسن ظنّكم بنا، مع تمنّياتنا لكم بكل الخير والصحّة والعافي.

مشاركة عبر :