العام الدّراسي القادم سيُفتتح كالمعتاد – وزارة التّربية تعرض برنامج عمل في ظل جائحة الكورونا

أكّدت وزارة التّربية والتّعليم الإسرائيلية على أنّ العام الدّراسي القادم سيفتتح كالمعتاد، على أن يتمّ العمل بموجب خطة خاصّة وضعتها الوزارة في ظل جائحة الكورونا.

وأوضحت وزارة التربية أنّه “يتم حاليًا تنفيذ برنامج تجريبي لوزارتي الصّحّة والتّربية لتقليص فترة الحجر الصّحّي ليومين (48 ساعة) للطّالب أو لموظّف التّدريس في حال أجريا فحصا وكانت النّتائج سلبيّة.”.

وجاء في بيان صادر عن مكتب النّاطق باسم الوزارة للمجتمع العربي، كمال عطيلة، أنّه:”وفقا لملخّص الاتّفاق بين د. يفعات شاشا بيطون، وزيرة التّربية والمدير العام للوزارة، الكولونيل ايجال سلوبيك مع وزارة الصّحّة فانّ العام الدّراسي القادم سيفتتح كالمعتاد من رياض الأطفال حتّى الصّف الثّاني عشر. الحديث عن بشرى هامّة لجمهور الأهل وللطّلاب .

الطّواقم التّربويّة وكل القادمين الى المؤسّسات التّربويّة يهتمّون بالمحافظة على تعليمات وزارة الصّحّة المتعلّقة بقواعد النّظافة والحماية الشّخصيّة ويتصرّفون وفق التّعليمات”.

وقالت وزيرة التّربية د. يفعات شاشا بيطون إنّ:”عودة الطلاب الى الدّراسة هام جدّا ويعزّز من ثقتهم العاطفيّة والنفسيّة ويساهم في صقل شخصيتهم ولهذا فانّ مكانهم الطّبيعي هو المدرسة. في السّنة والنّصف سنة الأخيرة دفع الطلاب ثمنا باهضا بسبب العزلة الاجتماعيّة الّتي فرضت علينا ونتيجة ذلك فقد خسر الطلاب أيّاما دراسيّة بشكل كبير وعليه ملقاة على عاتقنا مسؤوليّة كبيرة جدّا اتّجاههم الأمر الّذي يحتّم علينا أن نوفّر الثّبات والاستقرار التّربوي وتحصين الجوانب النفسيّة، الاجتماعيّة والعاطفيّة عندهم.

مشاركة عبر :